الزواج و الحب

ازاي امنع زوجي من الزواج مرة أخرى؟

ازاي امنع زوجي من الزواج

ازاي امنع زوجي من الزواج مرة أخرى ؟ هذا السؤال الذي تتساءل به العديد من السيدات، فكل زوجة تتمنى لو يكون زوجها لها وحدها دون أن تشاركها واحدة أخرى فيه، تكون هي فقط شريكة دربه وصديقته وأم أولاده، وإليكِ عزيزتي أهم النقاط الهامة التي تمنع زوجك من الزواج عليكِ.

ازاي امنع زوجي من الزواج مرة أخرى ؟

  • على الرغم من أن زواج الرجل بزوجة أخرى أمر غير مُخجل وغير ضار إلا أنه مرفوض ضمن أعراف غالبية السيدات، فعادة ما ينتاب الزوجة شعور فائض من الغضب فور إعلان الزوج أنه سيتزوج بزوجة غيرها، حتى وإن كان على سبيل الفكاهة والمرح.
  • فغالبًا ما تقوم السيدات فور حدوث أي مشكلات زوجية بطلب الطلاق كمَخرج لهما من كافة الضغوط التي يعيشونها، أو ترد على لومه لها بأن يذهب ويتزوج بأخرى، وفي حال حدوث ذلك فعليًا قد تكون هي الفاجعة التي تصيبها وتبدأ مراجل النيران تشتعل وتزداد لهيبًا ولا تنطفئ بسهولة حيال ذلك.

 النصائح الذهبية للدوم الروابط الزوجية

عليكِ سيدتي أن تتبعي عدة نقاط هامة من شأنها زيادة الروابط والعلاقات الزوجية التي تمنع زوجك من التفكير بزوجة أخرى غيرك ومن أبرز تلك النصائح:

اهتمي بنفسك: اجعليه دائمًا يرى فيكي كل نساء العالم، تزيني بأحلى الثياب في حدود ظروفه المادية دون إرهاقه بأعباء زائدة، هذا إلى جانب المحافظة على رونقك قدر المستطاع بكافة السُبل المتاحة أمامك، كوني له زهرة يشمها وينجذب لعطرها دومًا.

  • اصنعي من كل يوم روح جديدة: وذلك بكسر كل قيود الملل الروتينية، فقط اصنعي له دائمًا جوًا جديدًا مليء بالحب المتجدد، اجعليه دائمًا يحب كل تفاصيل يومه معك، قومي بكسر كل حواجز الرتابة فيما بينكم، قومي بتجديد مظهرك عطرك وصفاتك في الطهي.

حتى المنزل حاولي تغيير موضع الأثاث والديكور الذي تقوي على تحريكه إذا لزم الأمر، إلى جانب إعطاء فرصة لكما للخروج معًا إلى مكان جديد به هواء نقي ومناظر رقيقة تلهم النفس الراحة والاسترخاء.

  • كوني له كل شيء: كوني له الزوجة المخلصة التي تحافظ على بيته وأولاده في غيابه، والصديقة الوفية التي تكتم كل أسراره وتسمع منه كافة ما يدور بباله وما يحدث معه خارج البيت دون أن تستائي من أفعاله أو تغضبي من تصرفاته.

كما يمكنك أن تكوني له الابنة المدللة التي تمنحه الكثير من الرقة والدلع والمرونة في المرح والفكاهة أثناء الحديث، فينظر لكي نظرة تسره وتسعده.

وعليكِ أن تكوني له أم ترعاه وتقف جواره في كل ضيق وترتُب على كتفه وقت الأزمات.

  • احذفي كل ما حدث في الماضي من سجلات حياتك: ففي وقت الغضب يقول كل طرف عبارات وكلمات جارحة قد لا ينساها أحدهم ولكن عليكِ أن تتجنبي ذكر تلك التفاصيل فيما بعد، اتركي كل مسببات الغضب الماضية ولا تجعلين قيود التراكمات الماضية تؤثر على علاقتك بزوجك وتنزعها.
  • عيشي معه حياة المرح: كوني كثير المرح والضحك والدعابة الفكاهية، انتزعي من داخله كافة أحزانه، حاولي أن تغيري موضع الحديث الذي سيؤدي إلى مشكلة لحديث مرح فكاهي ينسى به غضبه ويتركه يرحل عنكما.

تذكري دائمًا كل ما هو إيجابي في تلك العلاقة انظري له نظرة ود وحب باستمرار، ولا تتركيه يفرغ بنظراته لمرأة أخرى غيرك.

وفي الختام تذكري دائمًا أن الزواج بأخرى ليس شرط لتقصيرك وإنما هي رغبات داخلية قد تنبع لأسباب أخرى غيرك، لا تكوني لنفسك لائمة وتقبلي كل ما هو محيط بك، أعبري بزوجك وتلك العلاقة بر أمان لا عودة منه إلى أي عوائق أو اضطرابات

أقرأ أيضا : اجمل انواع الورود للعروس

أقرأ أيضا : كيف أعيش حياتي بعد الانفصال؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى