الزواج و الحب

كيف أعيش حياتي بعد الانفصال؟

كتابة ياسمين علي

كيف أعيش حياتي بعد الانفصال؟

 نجد أن الكثير من الزيجات والظروف المحيطة أدت إلى الانتهاء بالانفصال، فكان هو الحل الأمثل، ولكن نجد أن الحياة قد تنقلب رأسا على عقب، يتغير كل شيء نظرة المجتمع وتحكمات الأهل ونظرة أصحاب الوظائف وغيرها من العقبات التي تعرقل الحياة.

 كيف أعيش حياتي بعد الانفصال؟

 يحدث الكثير من التغيرات بعد الانفصال، فيجب أن يكون الخيار الجيد هو العمل على إزالة العقبات وتحفيز الذات وتقوية الشخصية وبناء حياة دون ضعف.

 يجد بعض المجتمع أن الأنثى بعد الانفصال تكون ضعيفة ولا تستطيع فعل شيء، ويجب أن تخضع لنظرة المجتمع السلبية وتعيش منطوية لا يكون لها خيار غير السكوت والاستسلام.

 ولكن يجب أن تكون لدى الأنثى بعد الانفصال خيارين:

  •  إذا كانت تمتلك أطفال

 يجب أن تعمل على إثبات شخصيتها، وبناء حياة جديدة لها ولأولادها حيث تستطيع توفير حياة مناسبة وتقدر على تلبية متطلبات الحياة الأزمة، تحتاج إلى تنظيم الوقت بين العمل والأطفال وتحاول بقدر المستطاع أن تعتمد على ذاتها أولا، وإذا احتاجت مساعدة تطلب من المقربين حتى لا يستغلها أصحاب النفوس المريضة، وتحاول أن تستقل بحياتها لأنه إذا لم تستطع فعل هذا ستكون حمل ثقيل على الآخرين.

  •  إذا كانت المنفصلة دون أطفال

 تحتاج إلى ترتيب أولويتها لأنها تمتلك وقت لبدء حياة جديدة، ولديها الوقت لعمل الكثير من الأشياء لتبدأ من جديد حياة جديدة ولا تنظر لنظرة المجتمع حتى لا تشعر بالضعف ولا تستطيع عمل شيء.

التعليم

 أولا إذا كانت لم تكمل تعليمها، فتعمل على تكملته لأنه سلاح سوف يقويها ويمنع الكثير من تحكمات المجتمع فمثلا إذا كان لديها مجال أو تخصص معين تستطيع العمل به وإذا كانت لم يكن لديها ستخضع لتحكمات سوق العمل وسوف تشعر بالإهانة وعدم بناء شخصية للحياة الجديدة، ستكون مستضعفة دائما.

 وظيفة مناسبة

 تبحث عن وظيفة مناسبة لتوفير احتياجاتها، وحتى لا تشعر أنها حمل على الآخرين، أو يتحكم بها أحد وإجبارها على حياة لا ترضيها بحكم أنها منفصلة.

 بناء شخصية جديدة

 يجب أن تعمل على بناء شخصية لا يؤثر بها نظرة المجتمع في المنفصلة، أن المنفصلة يجب أن تتزوج سريعا أو لا تخرج من المنزل أو لا تتعامل مع الآخرين أو أن لا تبدي رأيها، كل ذلك خطا ما الانفصال إلا خطوه أقامت وفشلت ويجب أن نعمل على اقامة خطوات بعدها لكي نمحي الفشل بالنجاح الدائم.

استثمار الوقت

افضل طريقة لتجنب الاكتئاب بعد الانفصال، استثمار الوقت ،في تأهيل النفس في كورسات تنمية بشرية ،أو في القراءة فأنها تغذى الروح وتنور العقل، فإن استثمار الوقت يغلق ابواب الحزن والاكتئاب، ويجعلك تعيشي بعد الانفصال دون عزلة او خجل من تجربة باتت في الماضي، و يجعلك تفكرين في المستقبل وكيف يكون افضل ما يكون ويجعلك ذات شخصية ناجحة لا تهزمها الظروف. 

 بناء حياة جديدة

 لا تدفن المنفصلة في الماضي، يجب النظرة على الماضي أنه وقت وانتهاء، لم يكن ناجح ولكنة تجربة نتعلم منها لتحسين القادم، فلا تجلس وتبقى حزينة مكتئبة منعزلة، يجب نزول سوق العمل بناء حياة نشيطة ومجتهدة، ان تطلق العنان لقلبها حتى ترزق بمن يستحقها وتشعر بالحياة مجددا بالتفاهم والمحبة.

 فنجد أن العيش بعد الانفصال بسيط، هو الثقة وإثبات الذات، محاربة نظرة المجتمع، الشروع في حياة جديدة مكتملة، عدم اللجوء للآخرين، عدم الحمل على الآخرين، إثبات أن الانفصال ليس انعزال عن الحياة ولكنه بداية لتكوين نقاط الضعف من جديد. 

https://www.webmd.com/sex-relationships/features/life-after-divorce

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى